• 用户名 :

    User Name

  • 密码 :

    Password

Home>Articles>Chinese Classrooms
Arabic

汉语为桥牵手世界

中阿对照版 2018年第3期 2019-08-09

"孔夫子的话越来越国际化

各种颜色的皮肤

各种颜色的头发

嘴里念的说的开始流行中国话"

这是歌曲《中国话》里面的歌词,它表明中国慢慢强大,各方面影响力也在扩大,汉语也越来越普遍,来自很多国家的人都开始学习汉语。

"汉语桥"比赛

从2002年开始有"汉语桥"中文比赛,来自全球五大洲的汉语学习者,集聚汉语与汉语文化家园,开始了中国追梦之旅。经过15年的成长,"汉语桥"已经从一座"木质小桥"变成了"砖石结构"的坚固桥梁,成为了沟通中国与世界的友谊之桥、文化之桥、和平之桥。

为了鼓励各个国家的青年人学习中文,以及促进世界各个国家对中文与中国文化的理解,由孔子学院总部/国家汉办发起并组织"汉语桥"比赛。"汉语桥"比赛包括三项针对不同人群的赛事:"汉语桥"世界大学生中文比赛、"汉语桥"世界中学生中文比赛和"汉语桥"全球外国人汉语大会。"汉语桥"比赛已经成为一座了解中国文化、沟通心灵的桥梁。一批接一批的外国学生走近中国、了解中国,也是汉语这座"桥梁"把中国和全世界连接在一起,世界各民族文化之间的相互了解越来越深入。"汉语桥"比赛的参与者超过百万,范围扩大到上百个国家,已成为国际人文交流领域的重要品牌活动,称得上是汉语的"奥林匹克",被形象地称为连接世界的"文化之桥、友谊之桥。"

"汉语桥"--语言和文化的桥梁

"汉语桥"比赛这类跨文化的电视节目,也有助于促进国际交流,加强友好合作。"汉语桥"已经成为了不同国家之间的友好桥梁。因为世界上各个国家都有自己的特色文化与民族风情,通过"汉语桥"我们对各国、各民族的语言、文化、艺术、风俗习惯等有更深入的感知。汉语就像一座桥,能够让不同国家的文化知识、风俗习惯、艺术、价值观念都通过这个桥而传播开来。

"美丽的文字

一笔一画像飞檐走壁的轻功不同的语种只要用心懂

被誉为四大文明古国之一的埃及

中国的汉语桥

传承了几千年的骄傲

新的曙光

世界的汉语桥

要和全世界一起加油

携手微笑"

这是"汉语桥"比赛的主题曲,这首歌强调我们的小世界、大家庭的概念,许多来自不同国家、说不同语言的汉语学习者,都在"汉语桥"的平台上一起牵手,一起向全世界微笑。

携手走过"汉语桥"的人都相信语言是连接心灵的纽带、是交流思想的桥梁、更是向未来扬起的风帆。通过"汉语桥"我们可以更好地相互倾听,彼此了解,共同走向更美好的明天。

"汉语桥"比赛给来自不同国家的选手一个非常宝贵的机会,他们有机会体验中国人的日常生活,也有机会更深入地了解中国的文化和中国人的风俗习惯。每年选手们在不同的城市感受到各个城市的文化特色,有机会品尝各个城市的特色小吃,对中国各个地方的文化符号有一定的认识与了解。选手们在该过程中都感受到了中国的重要价值观,如仁爱、诚信、友善。汉语桥不仅引起学生对中国文化的兴趣,而且还能够让他们在对中国文化深层内涵进一步理解的基础上向世界传递具有中国特色的价值观。同时每一个选手也有向全世界展示自己国家的价值观的机会,并与中国的价值观进行比较,以便找出自己国家与中国价值观的异同之处。

"汉语桥"对学生的影响

"汉语桥"比赛还是一个跨文化地传播中国语言和文化的电视节目,因为"汉语桥"比赛培养各个选手的汉语语言能力、文化技能以及综合学习能力,它已成为了世界各国学生学习汉语、了解中国的一个很重要的平台。随着比赛传播内容的日益丰富、播出平台与传播渠道的提升与推广,比赛的受众群体也在不断扩大,更多人开始关注这个比赛,"汉语桥"比赛也在很短的时间内取得良好的社会效果和文化效果。

汉语是一座"桥",它让来自世界各个国家的语言文化知识、价值观念通过这座"桥"传播开来,让世界五大洲人民彼此加深了解。在不同文化发生碰撞的同时,也促进了相互的交流与沟通。通过"汉语桥"比赛所带来的有益经验,将进一步促进中华文化在全球范围内的传播,推动汉语在全世界的和谐、健康发展。

اللغة الصينية جسرًا يربط بين العالم وبعضه البعض

Chinese-Arabic No.3 2018 2019-08-09

«تزداد كلمات المفكر كونفوشيوس انتشارًا دوليًا مع مرور الوقت

فالبشر من كل الأجناس والألوان بدأوا في التحدث باللغة الصينية مؤخرًا»

تلك هي كلمات أغنية «اللغة الصينية» التي تعبر عن ازدياد قوة الصين وزيادة تأثيرها في شتى المجالات الدولية مع مرور الوقت، والذي بدوره جعل اللغة الصينية أكثر انتشارًا، وبات الناس من كل بلدان العالم يتحدثون باللغة الصينية.

مسابقة جسر اللغة الصينية

بدأت مسابقة «جسر اللغة الصينية» عام 2002، حيث تجمع فيها دارسو اللغة الصينية من شتى البلاد، وبدأوا معًا رحلة تحقيق أحلامهم. فبعد خمسة عشر عامًا من النجاح تحولت مسابقة «جسر اللغة الصينية» من جسر خشبي صغير إلى جسر حجري صلب، وأصبحت بمثابة جسر للتواصل والسلام ونقل الثقافة بين الصين والعالم برُمته.

فقد قرر كل من المكتب الوطني لتعليم اللغة الصينية للأجانب والمقر الرئيسي لمعهد كونفوشيوس تنظيم مسابقة «جسر اللغة الصينية» من أجل تشجيع الشباب على دراسة اللغة الصينية، وكذلك من أجل تعزيز معرفة وفهم العالم للغة والثقافة الصينية.

تتضمن مسابقة «جسر اللغة الصينية» ثلاثة أنواع مختلفة من المسابقات وهى: مسابقة «جسر اللغة الصينية لطلاب الجامعات في العالم» و مسابقة «جسر اللغة الصينية لطلاب المدارس المتوسطة» و«مؤتمر جسر اللغة الصينية للأجانب حول العالم».

فقد أصبحت مسابقة «جسر اللغة الصينية» جسرًا يساعد على فهم طبيعة الثقافة الصينية، حيث يأتي كل عام مجموعة من الطلاب الأجانب إلى الصين ليتعرفوا عليها ويجعلوا من هذا الجسر وسيلة للتواصل بين الصين وبلادهم، وبذلك يساهموا في تعزيز العلاقات بين كل الشعوب وبعضها البعض.

تخطى عدد متسابقي مسابقة «جسر اللغة الصينية» المليون متسابق من أكثر من مائة دولة حول العالم، وبذلك أصبحت مسابقة «جسر اللغة الصينية» نشاطًا مهمًا في مجال التبادل الثقافي بين البلاد، وأُطلق عليها لقب «أوليمبيات اللغة الصينية» و «جسر الثقافة والصداقة الذي يربط بين العالم كله»

جسر اللغة الصينية—جسر اللغة والثقافة

تُعتبر مسابقة «جسر اللغة الصينية» برنامج تليفزيوني عابرًا للثقافات، وهو يساهم بدوره في تعزيز التواصل الثقافي والتعاون الودي بين البلاد وبعضها البعض، فقد أصبحت مسابقة «جسر اللغة الصينية» جسرًا للصداقة بين بلدان العالم أجمع.

فقد أتاحت لنا مسابقة «جسر اللغة الصينية» وجود تصور أعمق لدينا عن لغات وثقافات وفنون وعادات وتقاليد الشعوب المختلفة والفريدة، حيث تمكننا من نشر المعرفة والعادات والقيم والفنون في مختلف البلدان عن طريقها.

«الرموز الجميلة

كل خط كأنه طائرًا حُرًا

لغات مختلفة، لكننا نفهم بعضنا البعض

سوف نكون سعداء سويًا بالتأكيد

جسر اللغة الصينية

تراث آلاف السنين نفخر به

جسر اللغة الصينية

لنشد العزم معًا

ويدًا بيد نبتسم»

هذه هي كلمات الأغنية الأساسية في مسابقة «جسر اللغة الصينية»، والتي تؤكد على أن العالم قرية صغيرة وأننا كلنا بمثابة عائلة واحدة مترابطة، فالعديد من دارسي اللغة الصينية من مختلف البلاد يقفون يدًا بيد على مسرح المسابقة يبتسمون معًا في وجه العالم.

يعتقد كل من عبر «جسر اللغة الصينية» أن اللغة هي الرابط بين عقول وقلوب البشر، وهي جسر يتيح لهم تبادل الأفكار ووسيلة تمكنهم من الإبحار في أمواج المستقبل، فمن خلال مسابقة «جسر اللغة الصينية» نتمكن من الاستماع بشكل أفضل لبعضنا البعض، وفهم بعضنا البعض والعمل معًا من أجل غدٍ أفضل.

تعطي مسابقة «جسر اللغة الصينية» فرصة قيمة للمتسابقين من كافة البلاد، حيث تتاح لهم فرصة تجربة الحياة اليومية للشعب الصيني وفرصة معرفة المزيد عن الثقافة الصينية وعادات وتقاليد الشعب الصيني. ويتمكن المتسابقون من معرفة الخصائص الثقافية التي تميز كل مدينة في الصين، ويتمكنوا أيضًا من تذوق الوجبات الخفيفة الخاصة بكل مدينة، وتتاح لهم فرصة لفهم ومعرفة الرموز الثقافية للأماكن المختلفة في الصين. ويتعرف المتسابقون في تلك الأثناء على قيم عديدة مثل اللطف والإخلاص والود وغيرها من القيم المهمة في الثقافة التقليدية للشعب الصيني.

لا يقتصر دور مسابقة «جسر اللغة الصينية» على إثارة شغف واهتمام الطلاب بالثقافة الصينية، بل أيضًا تمكنهم من نقل الخصائص الثقافية والقيم المجتمعية الخاصة بالصين إلى بلادهم وفقًا لفهمهم الخاص لتلك القيم، وفي نفس الوقت تتيح لكل متسابق فرصة فريدة لإظهار القيم المجتمعية الخاصة ببلده للعالم كله ومقارنتها مع القيم الخاصة بالصين، من أجل معرفة أوجه التشابه والاختلاف بين الصين وتلك البلاد.

تأثير مسابقة «جسر اللغة الصينية» على الطلاب

تُعد مسابقة «جسر اللغة الصينية» برنامج تلفزيوني عابرًا للقارات هدفه الأساسي نشر الثقافة واللغة الصينية. ولأن مسابقة «جسر اللغة الصينية» تعمل على تنمية المهارات اللغوية والثقافية لكل متسابق، وكذلك تنمية قدراتهم على التعلم، فقد أصبحت منصة مهمة جدًا لدراسي اللغة الصينية من جميع أنحاء العالم.

وبما ان محتوى المسابقة يزداد إثراءًا مع مرور الوقت، ويتم الترويج لها على نطاق واسع، يزداد عدد المشاهدين والمتابعين لمسابقة «جسر اللغة الصينية» يومًا بعد يوم، وهي بذلك قد حققت تأثيرًا اجتماعيًا وثقافيًا كبيرًا في فترة زمنية قصيرة.

تعد اللغة الصينية جسرًا يسمح للمعرفة والقيم واللغة والثقافة من مختلف بلدان العالم بالانتشار عن طريقه، ويسمح كذلك لشعوب القارات الخمس بفهم بعضهم البعض بشكل أفضل. ففي الوقت الذي تتصادم فيه الثقافات المختلفة يقوم هذا الجسر بتعزيز التواصل بينهم. وسوف تقوم تجربة مسابقة «جسر اللغة الصينية» بتعزيز انتشار الثقافة الصينية على نطاق عالمي وتعزيز تنمية اللغة الصينية في جميع أنحاء العالم.

Score:

Favorite

本网发布的所有文章、图片,如涉及侵权,该侵权行为导致的一切法律不利后果由文章、图片提供者(作者)本人承担,与国家汉办《孔子学院》院刊编辑部、网络孔子学院无关。

Share:

Similar Articles: more

ФАНЬ ИПИН. «ГОРА ТЯНЬДЭНШАНЬ»

ИНТЕРНЕТ­НЕОЛОГИЗМЫ И ПРЕПОДАВАНИЕ КИТАЙСКОГО ЯЗЫКА В РОССИИ

Fazendo girar as engrenagens da escrita

비즈니스 중국어4