• 用户名 :

    User Name

  • 密码 :

    Password

Home>Articles>Tour around China
Arabic

跨越时空的纽带

--中国古桥

中阿对照版 2018年第3期 徐明辉 2019-08-09

什么是桥?简单说,桥就是路的延伸。而中国自古就被称为"桥的国度"、"桥的故乡"。中国的古代桥梁样式各异,姿态万千:或跨山涉水,宏伟壮观;或建于城镇,古朴厚重;或凌空盘旋,气势雄伟。其中的杰作跨越了时空,经受住了大自然风霜雨雪的考验,记录了历史,体现了古人的聪明智慧,更成为中国文明传承的纽带。

桥的国度--中国

桥梁,在中国具有悠久的历史。根据考古发现,在6000多年前的原始社会时期,木桥就已经在中国境内出现。春秋战国时,黄河流域地区已经遍布木桥和石桥。《诗经》中的"造舟为梁",是中国历史上第一座帝王浮桥的记载。汉代时,梁桥、浮桥、索桥和拱桥的四种基本桥梁样式都已经出现。隋代,中国桥梁快速发展,到了宋代而发扬光大,留下了众多的桥梁瑰宝。中国古代桥梁遍布神州大地,连接着中国的四面八方,不仅为人民的生活提供了便利,更为中国以及世界桥梁建筑史留下了浓墨重彩的一笔。中国的许多古代桥梁不仅在中国桥梁史上具有重要地位,更是世界桥梁史上的创举,显示出了中国古代劳动人民的非凡智慧。桥梁作为历史的活的文物瑰宝,不仅传承了技艺,更是历史的见证者,记载了许多珍贵的历史资料。

卢沟桥,位于北京西南郊区,因跨越永定河(又名卢沟河)而得名,始建于金代,元、明两代曾修缮,清代重修,是北京市现存最古老的石造联拱桥,也是中国华北最长的古代石桥。1937年7月7日,日本帝国主义在卢沟桥发动了全面侵华战争。宛平城的中国驻军奋起抵抗,在卢沟桥打响了中国全面抗战的第一枪,史称"卢沟桥事变",又称"七七事变"。卢沟桥因此成为具有历史意义的纪念性建筑。

赵州桥,原名安济桥,位于河北省赵县。因赵县隋代时被称为赵州,故又名赵州桥,由隋朝工匠李春设计建造,自桥梁建成至今,经过了近1400年,依然屹立不倒。因此,赵州桥也成为目前世界上现存最早,也是保存最完善的古代石拱桥。赵州桥以其开创性的"敞肩拱"设计,创造出了世界上第一个"敞肩拱"的新式桥型,改变了过去传统的桥梁设计,这不仅增加了桥梁的美感,提高了桥梁的使用寿命,更对后来的中国桥梁设计具有重要意义。赵州桥以其独特的设计和建筑结构,获得了"奇巧固护,甲于天下"的美誉。

风雨桥,主要分布在湖南、湖北、贵州、广西等地,是中国少数民族--侗族所创造的古代桥梁,与侗族鼓楼、侗族大歌合称为侗族"三宝"。风雨桥以其可以让人躲避风雨而得名。这种独具民族特色的古桥梁,结构严谨,造型独特,极富民族气息。整座桥梁不使用一钉一铁,全部采用木料筑成。桥面铺有木板或石板,桥的两旁设有栏干、长凳供行人休息;桥顶覆瓦为亭,亭上成塔,为行人遮风挡雨;中间则为长廊式走道,便于行人通过。这种桥、塔、亭融为一体的奇特造型,相比于石桥,其唯美更胜几分,被称为世界十大最不可思议的桥梁之一。

中国古桥建筑之美

勤劳智慧的中国人民充分利用大自然的馈赠,因地制宜,建造出了各具地域特色的中国古桥。北方平原,地势平坦,河流平缓,因此多以桥上行车马,桥下渡舟船的石拱桥为主;西南地区,木材丰富,地形多高山峡谷,且水流湍急,河道险峻,不便行船,因此创造了以木材、藤条为主的吊桥或索桥……中国古代各地人民因地制宜,创造出了造型多样、材料各异的桥梁样式,这极大地丰富了中国以及世界桥梁的宝库。

中国古代桥梁之美,美在建筑结构。虽然中国古代先民尚不懂何为建筑之美,但是中国古桥的建筑结构却神奇地符合"黄金分割"的美学结构。浙江绍兴的泗龙桥、太平桥等都是其中的代表,这不仅使桥梁更加坚固,延长使用寿命,更增加了桥梁的整体美感。也许古代的中国劳动人民并不懂得这样的美学理论,但是他们却在实践中创造出了众多美的桥梁,体现了中国古代人民的非凡智慧,为后世留下了数不清的建筑艺术瑰宝。

中国桥梁之美,美在建筑理念。中国古代桥梁,尤其受儒家"天人合一"和道家"道法自然"观念的影响,因此古代的建筑工匠们在建造桥梁时,不仅讲求桥梁本身的建筑美,更追求桥梁与周围环境的浑然天成的境界。江浙水乡的石桥,点缀于绿水乡野之中,与街市、房屋、绿树、水巷组合成一副"小桥、流水、人家"的优美水乡画卷,美不胜收。

中国古桥姿态之美

中国古代桥梁不仅是中国古代高超建筑技艺的体现,也是东方美学的代表之作。历史上文人骚客们对桥颇多溢美之词,苍龙腾驾、新月出云、长虹饮涧、玉环半沉,无不是一派美的风姿!中国古代桥梁的精美造型结构与深厚的文化底蕴,不仅是一场视觉盛宴,也是一笔巨大的美学财富。

颐和园"西堤六桥"中的玉带桥,最让人喜爱。玉带桥拱高而薄,线条流畅,姿态宛若玉带,又犹如湖面上翩翩起舞的仙女,随风摇曳,令人心驰神往。半圆的桥洞与水中的倒影,形成一轮水中明月,四周桥栏望柱倒影参差,在绸缎般的水面上浮动荡漾,景象十分动人。

江苏苏州的宝带桥,造型奇特,多孔联翩,倒映水中,虚实交映。整座宝带桥犹如少女腰间的一条丝带,横跨河面,连接两岸;又如夕阳下出水的苍龙,在水波间追逐嬉戏。每到月夜,皓月当空,53个桥孔里53个水中月连成一串,整座桥犹如一条缀满珍珠的玉带,随波荡漾,美不胜收。

中国的古代桥梁,从柔美秀丽的姿态到粗犷朴实的外形,都展现出了中国古代人民的智慧与哲学。姿态或弯曲变化,以求圆润如玉的境界;或古朴稳重,大方文雅,以彰显"大道至简"的哲学理念。中国的古代桥梁是一条纽带之路,沟通了中国的四面八方;是一条智慧之路,凝聚了劳动人民的汗水与心血;是一条记忆之路,传承古今,连结起古今中国人民百折不挠、勇于创新的中国精神。

一座桥梁将技艺、科技与智慧和谐相融,一座桥梁便是一种文化,一座桥梁就是一种文明。中国古桥的精湛建筑技艺和多样优美的造型,不仅影响了当时中国周边国家以及欧洲的桥梁建筑,更为当代世界桥梁提供了宝贵的经验。中国的古桥是文明的承载者,也是文明的传承者,更是中国以及世界文明的瑰宝。

جسور الصين العريقة حلقة الوصل للزمان والمكان

Chinese-Arabic No.3 2018 2019-08-09

ما هي الجسور؟ هي ببساطة امتداد للطرق. سميت الصين منذ القدم: «موطن الجسور أو بلد الجسور». وقد تعددت أشكال وأنماط الجسور الصينية قديماً وكان لها الآلاف من الأنماط ومنها: ما هو مهيب وعظيم يخترق الجبال ويعبر الأنهار، أو تلك التي شيدت في المدن والمراكز وهي بسيطة رغم ثقلها، أو ذلك النوع الهائل الضخم الذي يحلق في عنان السماء. ومن بينهم جسور رائعة عبرت خلال الزمن والمكان، وصمدت أمام ما تحمله الطبيعة من أمطار وثلوج والعواصف والرياح، وسجلت تاريخاً يظهر براعة القدماء وحكمتهم، والأكثر من ذلك أنها باتت حلقة الوصل للحضارة الصينية المتوارثة.

الصين –موطن الجسور

للجسور في الصين تاريخ عريق. وطبقاً لما كشفه علم الآثار، ظهرت الجسور الخشبية خلال العصور الاجتماعية البدائية الاولى في الصين منذ أكثر من 6000 عام. وفي عصر حروب الخريف والربيع بالصين، أُقيمت الجسور الخشبية والحجرية فوق مجرى النهر الأصفر. ومن الأشعار القديمة: «ومن القوارب تبنى الجسور»، فقد سجل التاريخ الصيني أول جسر عائم صنع من أجل الامبراطور. وفي عهد أسرة «خان»، ظهرت أربعة أنماط أساسية من الجسور المختلفة منها: الجسور العائمة والجسور المسلسلة بالحبال والجسور المقوسة والجسور المكونة من عوارض. وفي عهد أسرة «سوي»، تطورت الجسور الصينية بسرعة عالية، إلى أن نمت وازدهرت بقدوم عهد أسرة «سونغ»، وقد تركوا العديد من الجسور التي تعد بمثابة كنوز نفيسة.

غزت الجسور جميع أرجاء الصين قديماً، وربطت بين جوانبها من كل الاتجاهات، والأكثر من أن تلك الجسور سهلت سبل معيشة المواطنين، هو أنها تركت أثراً عميقاً في تاريخ بناء الجسور في الصين والعالم كله.

إن الجسور الصينية العريقة ليس لها مكانة مهمة في تاريخ بناء الجسور بالصين فحسب، فالأكثر من هذا أنها تعد ابتكاراً لا مثيل له في تاريخ بنائها على مستوي العالم، فقد أظهرت حكمة العامل الصيني القديم غير المسبوقة.و تعتبر الجسور كنوزاً تراثية حية للتاريخ، فهي لا تعد مجرد تراث فني فقط، وإنما شاهد على التاريخ، فقد سجلت العديد من المعلومات التاريخية النفيسة.

جسر «لوغو»، يقع في الجنوب الغربي لبكين، وقد سمى بهذا الاسم نظراً لعبوره نهر «يونغدينغ»، والذي يدعى كذلك  بنهر «لوغو»، أنشئ هذا الجسر في عهد أسرة «جين»، وتم اصلاحه وتحسينه في عهد أسرتي «يوان» و«مينغ»، وأُعيد ترميمه مرة أخرى في عهد أسرة «تشينغ»، وهو أقدم جسر حجري مقوس في مدينة بكين، ويعد كذلك أطول جسر حجري قديم في شمال الصين.في السابع من يوليو لعام 1937م، شنت الإمبريالية اليابانية منطلقة من جسر «لوغو» غزواً شاملاً على الصين. قاوم جنود مدينة «وان بينغ» الاحتلال بشراسة، وانطلقت بداية شرارة المقاومة والحرب ضد اليابان من نفس الجسر، وقد سمى في التاريخ جسر «حادثة لوغو»، وسمى كذلك جسر «حادثة السابع من يوليو». ولهذا أصبح جسر «لوغو» بناءً تذكارياً يحمل الكثير من المعاني التاريخية.

جسر «تشاو تشو»، اسمه الأصلي «آن جي»، ويقع في محافظة «تشاو» بمقاطعة «خى بي». وأُطلق عليه اسم جسر «تشاو تشو» ذلك لأنه كان يطلق اسم «تشاو تشو» على محافظة «تشو» خلال عهد أسرة «سوي»، وقد قام السيد «لي تشون» بتصميمه وبناءه في نفس الفترة، وما يزال الجسر متماسكا بعد مرور ما يقرب من 1400 عام. لهذا يعد جسر «تشاو تشو» أقدم أثر قائم منذ بناءه وحتى يومنا هذا، كما أنه يعد الجسر المقوس الحجري الذي لا يزال يحتفظ برونقه. لقد تم تصميم جسر «تشاو تشو» بطريقة مبتكرة سميت باسم «الأكتاف المقوسة»، وكان حينها يعد طرازاً مبتكراً فريداً جديداً من نوعه على مستوى العالم، وكان تصميم الجسور القديم وقتها غير مفهوم، وأضاف بجانب الشكل الجمالي للجسر قدرةً على التشغيل لعمر أطول، والأكثر من ذلك أهميتهُ حيال تصميم الجسور الصينية لاحقاً.

لقد نال جسر «تشاو تشو» بتصميمه الفريد بنائه القوي ولما يملكه من «روعة التصميم وصلابة البناء» سمعةً رائعة.

جسر «فنغ يو»، يمر هذا الجسر بشكل رئيسي على عدة مناطق منها: «هونان» و«هوبي» و«قويتشو» و«قوانغشي»، وهو أحد المبتكرات النفيسة التي صنعتها قومية «دونغ» الصينية، والتي تتمثل في الجسور والأبراج وسطر الأغاني.

سمي هذا الجسر باسم «فنغ يو» لأنه يقي من الرياح والأمطار. يمتاز هذا النوع من الجسور العريقة للقوميات الخاصة الصينية بصلابة الهيكل والإنفراد في الشكل الخارجي، ومذاق عريق خاص بتلك القومية. لم يستخدم في إنشاء هذا الجسر أي نوع من المعادن إطلاقاً، فجميع أجزاءه صُنعت من الخشب. ويتكون سطح الجسر إما من عوارض خشبية أو حجرية، وجانبي الجسر على شكل مقعد ليستريح عليه المارة. وللجسر سقف عليه مقصورة يعلوها برج ليقي المارة من الرياح والأمطار، وفي المنتصف رواق طويل ليمشي عليه المارة من الناس. يمتزج شكل الجسر والمقصورة والبرج العلوي معاً في شكل فريد رائع أكثر جمالاً مقارنة بالجسور الحجرية، وقد قيل عنه أنه أحد الجسور العشرة التي لا يصدقها العقل على مستوى العالم.

روعة بناء الجسور الصينية القديمة

استغل الشعب الصيني الكادح ما وهبته الطبيعة العظيمة له من منح عظيمة، واستند على الظروف المحلية في بناء الجسور الصينية القديمة في عدة مناطق باختلاف خصائصها. وحيث أن شمال الصين تكثر بها السهول المنبسطة، وطبيعتها الجغرافية مسطحة، وتنساب الانهار بها في يسر وهدوء، فقد أقاموا بشكل رئيسي الجسور الحجرية المقوسة والتي تسير العربات عليها وتمر القوارب من أسفلها. بينما تتميز الطبيعة الجغرافية في منطقة الجنوب الغربي للصين بكثرة الجبال والسهول الضيقة والأنهار المنجرفة والمنحدرة التي يصعب فيها سير القوارب، ومع وفرة الأخشاب الطبيعية بالمنطقة، كان أمراً طبيعياً أن يقيموا الجسور الخشبية وتلك التي تستخدم الحبال في صناعتها بشكل أساسي.

لقد اعتمد سكان كل منطقة في الصين قديماً على ما وهبته لهم الطبيعة من مواد وخامات لبناء أنماط وأشكال مختلفة ومتعددة من الجسور، هذا ما أثرى الصين والعالم كله بكنز من الجسور الرائعة.

تمتاز الجسور الصينية القديمة بروعة هيكل البناء. وبالرغم من عدم إدراك الصينيين القدماء لمفهوم الجمال في العمارة والإنشاء، إلا ان الانسجام العجيب في هياكل الجسور الصينية القديمة يجعلها تظهر وكأنها «قطع من الذهب».فجسر «التنين» في شاوشينغ بمقاطعة تشجيانغ وجسر «تاي بينغ» وغيرها الكثير جميعها يمثل ذلك، فهي ليست قوية وصلبة ويمكن تشغيلها لفترات عمرية طويلة فحسب، بل الأكثر من ذلك أن اللمسة الجمالية تكسوها جميعاً. من المحتمل أن يكون عمال الصين القدامى لا يدركون النظريات الجمالية في البناء، ومع ذلك فقد صنعوا الكثير من الجسور المبهرة أثناء عمليات البناء، والتي تظهر حكمة الشعب الصيني العريق غير المسبوقة، تاركين للعالم ميراث من الدرر والفنون المعمارية التي لا تعد ولا تحصى.

يكمن جمال الجسور الصينية في ما قدمته من مفاهيم رائعة. فقد تأثرت بالافكار الكونفوشيوسية «الرب والانسان معاً»، وكذلك تأثرت بالمفاهيم الطاوية «تقليد الطبيعة»، ومن ثم فلم يهتم القدماء فقط بالشكل الجمالي لهياكل الجسور، بل إنهم أرادوا أن تتناغم إنشاءاتهم مع الطبيعة الساحرة حول تلك الجسور. إن الجسور الحجرية في «جيانغسو» و«تشجيانغ» موطن المياهمزينة بالخضرة والمياه، كأنها لوحة فنية تتناغم فيها مناظر الأسواق والطرق والمنازل والأشجار والمياه سوياً في صورة جمالية تصف «الجسر والنهر والإنسان» بشكل لا مثيل له.

روعة أشكال الجسور الصينية القديمة

إن الجسور الصينية القديمة لا تجسد فنون المعمار الرائعة العريقة في الصين فقط، بل تمثل أيضاً علوم الجمال لدى الشرق. وعبر التاريخ ازدخرت أشعار الأدباء بوصف جمال الجسور، وما بها من روائع وكأنها كالتنين المنطلق وضوء القمر عبر الغيوم أو قوس قزح فوق الجبال أو حلقات من الزمرد!

لاتعد روعة بناء الجسور الصينية القديمة تفاصيلها الثقافية العريقة التي تسكن أرجاءها مجرد مشهد يسر الناظرين فقط، بل يعتبر كذلك ثروة هائلة لعلوم الجمال. 

إن الرسومات والزخرفات الموجودة على جسر «شي دي ليو» في القصر الصيفي هي أكثر ما يعجب به الناس. يحمل الجسر زخرفات دقيقة على جزئه العلوي، خطوطها رقيقة ناعمة، تشبه حزام اليشم في صنعها، وكأنها فتاة راقصة على سطح البحيرة، تتمايل مع الرياح وتفتن قلوب البشر. يشكل ظل نصف القوس للجسر في الماء مع الجزء المقوس منه شكل قمر ساطع، ويختلط ظل أعمدة الجسر الأربعة بالماء، وكأنها موجة عائمة من الحرير فوق سطح الماء، مشهد يحرك المشاعر ويأسرها.

جسر «باوداي» في سوتشو بمقاطعة جيانغسو، له شكل فريد، وبه العديد من الثقوب للتهوية، تنعكس على الماء في مشهد خيالي. والجسر بأكمله يشبه الحزام الحريري على خصر صبية حسناء ممتداً فوق سطح المــاء ليصل طرفي النهر سويــاً. أو كأنه تنين يخرج من الشمس ليداعب الماء.  وفي الليالي القمرية حينما يسطع ضوء القمر في السماء، تتكون عند الجسور الثلاثة والخمسين سلسلة من ثلاث وخمسين قمراً فوق سطح الماء، فالجسر كله يشبه شريط اليشم المغطى باللؤلؤ المتحرك مع الأمواج، في روعة وجمال لا مثيل له.

تُظهر الجسور الصينية القديمة بما يميزها من جمال وبساطة في شكلها الخارجي الحكمة والفلسفة التي تميز بها القدماء الصينيون. فهيئة الجسور إما أن تكون زاخرة بالثنيات والتغيرات في الشكل تجعل منه وكأنه عالم من اليشم والأحجار الكريمة، وإما بسيطة راسخة أنيقة، تسلط الضوء على المفهوم الفلسفي الذي يعتبر أن «الأناقة في البساطة».

تعتبر الجسور الصينية العريقة هي حلقة الربط بين جميع أنحاء الصين، وهي طريق من الحكمة يجسد عرق وجهد ودماء العمال، وهي طريق يحمل معه الذكريات المتوارثة من قديم الأزل حتى يومنا هذا، يربط بين السلف والمعاصرين في رحلة الصمود والمثابرة والشجاعة للروح الصينية المبتكرة.

جسر يجمع بين الفنون والتكنولوجيا والحكمة، وجسر يعد درباً من دروب الثقافة، وآخر يعبر عن نوع من الحضارات. لم تؤثر أنماط الجسور الصينية القديمة بما تحمله من فنون وزخارف في الصين فقط حينذاك، بل أثرت في دول الجوار وحتى في بناء الجسور بقارة أوروبا، ونقلت لنا خبرة ثرية لبناء الجسور في العصر الحالي. إن الجسور الصينية القديمة هي الوارث والناقل للحضارة والثقافة أيضاً، بل إنها تعد كنز ثقافي للصين والعالم بأسره.

Score:

Favorite

本网发布的所有文章、图片,如涉及侵权,该侵权行为导致的一切法律不利后果由文章、图片提供者(作者)本人承担,与国家汉办《孔子学院》院刊编辑部、网络孔子学院无关。

Share:

Similar Articles: more

تدفق الناس على جسر صغير

مدينة جينغدتشن

فو جيان: منشأ شاى الياسمين

Kunming, la ciudad de las mil caras