• 用户名 :

    User Name

  • 密码 :

    Password

Home>Articles>Students Club
Arabic

茶香满课堂

中阿对照版 2018年第2期 王九娟 2019-07-01

香叶,嫩芽。

慕诗客,爱僧家。

碾雕白玉,罗织红纱。

铫煎黄蕊色,碗转曲尘花。

夜后邀陪明月,晨前独对朝霞。

洗尽古今人不倦,将知醉后岂堪夸。

--唐·元稹《一至七字诗·茶》

一、茶和汉语

茶、可可与咖啡是世界三大饮品。中国是茶的故乡,也是茶文化的发源地,茶的发现和饮用在中国已有四五千年的历史,且长盛不衰,传遍全球。茶文化的内涵其实就是中国文化内涵的一种具体表现,谈茶文化必须结合中国传统文化。

作为一名中国人,我与茶有着不解之缘,但对茶的了解却仅限于表面。而作为一名汉语教师,我明白自己传播的不仅仅是语言,更重要的是中华民族的优秀文化。

随着孔子学院的发展,全球掀起了一股"汉语热"。汉语学习者越来越多,很多人并不只是想学好这门语言,更多地是想进一步了解中国历史悠久的文化。茶文化融合了儒、释、道三家的精华,反映着中国不同历史时期的文化,也是中国文化传承的代表。汉语学习者通过茶文化的学习能够更加深刻地感受到中国文化的魅力。

二、对外汉语课堂上的茶艺文化

(一)导入

茶文化博大精深,教师可以根据学生的实际情况安排相应的课程。如果是文化必修课,教师可以设置不同的版块进行分类教学,如起源、分类、功效等;而如果是兴趣课程,教师可以借助多媒体进行简单的教学,辅以相应的茶艺表演,给学生带来更加直观生动的体验。

古人把茶的采、制、烹、饮等技艺及通过饮茶活动获得的精神感受,统统归于"茶道"。它是一种文化艺术,是茶事与文化的完美结合,也是一种以茶为媒的生活礼仪。茶艺是一种高雅艺术,人们可以通过学习茶艺来提高自身素质,陶冶情操,净化心灵。

(二)与茶艺相关的词汇与表达

讲课前给学生展示一段茶艺视频,让学生掌握茶艺的基本词汇和表达。

茶艺的六要素是人、茶、水、器、境、艺。要达到茶艺美,就必须做到六美荟萃,因为相得益彰才能达到尽善尽美的境界。人是茶艺最基本的要素,同时也是最根本的要素。茶艺表演要求茶艺师展现仪表美、风度美、语言美及心灵美等。这些美给人的印象很直观,也是茶艺审美的外在表现。

进行茶艺展示时要注意六个关键词:选茶、择水、备器、雅室、冲泡和品尝。选茶的客观标准是茶叶的外形、色泽、大小、长短都要整齐一致。备器时要看场合、看人数、看茶叶。根据情况选择不同的茶室风格,如古典或现代。冲泡是其中最关键的一步。品尝时一般会先观其色,闻其香,再品其味。

(三)泡茶过程展示和分组实践

对外汉语课堂上的茶艺展示一般在教室里进行,所以上课时教师应尽量选择简单的冲泡方式,也可以省去传统茶艺中的一些步骤,如焚香等,选择更加方便的干泡台进行展示。课堂展示时最好选用可以控制温度的"养生壶",身穿传统的中式服装,配以合适的音乐。

以红茶"九曲红梅"的盖碗冲泡为例,课堂展示的步骤是:

1、备具。在合适的课桌上铺上茶巾,根据要求摆放茶具,要求学生安静,并尝试记忆茶具位置。

2、温杯。用开水将茶具进行清洗和温热。

3、赏茶。从茶叶罐取出所需的茶叶放入赏茶荷,展示给学生。

4、投茶。将赏茶荷中的茶叶按步骤放入盖碗。

5、洗茶。一般来说,第一泡的茶水不宜饮用,热水没过茶叶并将其倒入水盂中。

6、冲泡。第二泡的茶水可以直接饮用,也可加入第三泡一起饮用,要求学生观察颜色,品尝时注意体会口感。

7、分茶。将茶水从公道杯倒入品茗杯。

8、奉茶。不同的场合有不同的奉茶礼仪,课堂上可使用最简单的伸手礼。

9、品茶。请学生一边品茶,一边听老师讲述饮茶时的礼仪和执杯方式。

老师讲解结束后将学生进行分组,让学生亲自展示,并根据学生的实践情况进行点评,指出其中的问题。

(四)利用"茶"主题词汇描述茶艺流程

实践结束后,将学生分成两组进行讨论,并选出发言人。一组描述茶艺表演的准备工作,如首先要选择茶、水、茶室,然后准备服装、音乐、茶具。另一组描述泡茶的过程,即温杯、洁具、赏茶、投茶、洗茶、冲泡、分茶、奉茶和品茶。

让学生用新学的词汇来描述埃及人的饮茶方式,并将中埃两国的茶进行对比,指出共同点和不同点。

不同的饮茶方式也可以体现出文化差异,以埃及学生为例,几乎有一多半的学生觉得不加糖的中国茶难以适应。但通过欣赏生动高雅的茶艺展示,学生们对中国茶文化和饮茶方式产生了浓厚的兴趣。

الفصل المفعم برائحة الشاى

Chinese-Arabic No.2 2018 2019-07-01

الشاي

أوراقه وبراعمه

يحبه الشعراء والرهبان

يطحن باليشم، ويصفى بالشاش الأحمر

يُخمر حتى الإصفرار ويصفى من الشوائب

يدعو شاربه القمر ليلا لمشاركته، ولكنه يرى الشروق وحيدا

يسترجع الماضي وهو يشربه فيغمره الأمل ويهتدي إلى سبيل المستقبل

أولا: الشاي واللغة الصينية

الشاي والكاكاو والقهوة هي أشهر ثلاث مشروبات في العالم. والصين هي منشأ الشاي ومهد ثقافته. يعود تاريخ اكتشاف الشاي واستخدامه إلى أكثر من خمسة ألاف عاما، ولايزال يتمتع بشهرة هائلة في جميع أنحاء العالم. وتعتبر ثقافة الشاي جزءاً لا يتجزء عن الثقافة الصينية، فإذا تحدثنا عن ثقافة الشاي، فلابد وأن نتطرق إلى الثقافة الصينية.

يجمع القدر بيني وبين الشاي باعتباري صينية، ولكن معرفتي بالشاي محددوة للغاية. وباعتباري معلمة للغة الصينية، فأنا أدرك جيدا أن واجبي لا يقتصر على نشر اللغة فقط، بل أن الأهم من ذلك هو نشر الثقافة العريقة للأمة الصينية.

مع تطور معهد كونفوشيوس، إزداد شغف العالم بأسره بالصين وثقافتها، فيزداد عدد دارسي اللغة الصينية يوما تلو الآخر، ولا تقتصر تطلعات الدارسين على دراسة اللغة فحسب، بل ويريدون التعمق في فهم الثقافة الصينية ذات التاريخ العريق. تعكس ثقافة الشاي الفترات التاريخية المختلفة للكونفوشيوسية والبوذية والطاوية، فيعتبر بذلك بوتقة للتراث الثقافي الصيني. ويمكن لدارسي اللغة الصينية أن يستشعروا سحر الثقافة الصينية من خلال دراستهم لثقافة الشاي الصيني.

ثانيا: ثقافة الشاي في فصول تعليم اللغة الصينية

ثقافة الشاي الصيني عميقة وواسعة، فيمكن تنظيم دروس مناسبة لشرحها حسب الحالة الفعلية للطلاب. فإذا اعتبرناه درسا ثقافيا أساسيا، فيمكن تقسيمه إلى عده أجزاء لإجراء العملية التعليمية، مثل: المنشأ، الأنواع، وفعاليته وما إلى ذلك. وإذا اعتبرناه درسا ترفيهيا، فيمكننا أن نستعين بالوسائط المتعددة لشرحه بطريقة سهلة، ويمكن أن نُدخل عرضا مناسبا من عروض الشاي، لمنح الطلاب تجربة أكثر حيوية وأكثر حدسا.

لقد سبق وأن قال الأديب الصيني لو شون: «احتساء الشاي الصيني الجيد هو نوعا من أنواع النعم والسعادة».  كان القدماء يعززون الشعور الروحي عن طريق أنشطة جمع أوراق الشاي وصنعه وغليه وشربه، ويندرج كل هذا تحت  فنون إعداد الشاي. فهذا نوعا من أنواع الفنون الثقافية، وهو مزجا رائعا بين الشاي والثقافة، ونوعا من أنواع الآداب الحياتية.  ففن الشاي هو نوع أنيق من أنواع الفنون، يمكننا من خلال تعلمه أن نحسن من سلوكنا، وأن نرتقي بمشاعرنا وننقي أرواحنا.

(١)العناصر الأساسية لفنون الشاي

الإنسان، والشاي، والماء، والأدوات (الإبريق والأكواب)، والبيئة المحيطة، والفن هم العناصر الستة الأساسية لفنون الشاي. وتعتبر الأدوات بمثابة الأب، والماء بمثابة الأم، مما يمكّنا من معرفة أهمية الماء والأدوات في فن إعداد الشاي. ويعتبر الإنسان هو العنصر الأساسي، فيجب أن يتمتع فنان الشاي بمظهر جيد، وأن تكون ملابسه أنيقة، وتصفيفة شعره جيدة وغير ذلك من جماليات المظهر الخارجي، فيعطي بذلك الآخرين انطباعا جيدا. وهناك أنواعا عديدة من الشاي، فيمكن أن تُقسم تلك الأنواع من خلال عملية صنع الشاي إلى: شاي أحمر، شاي أخضر، شاي أصفر، شاي أبيض، شاي أسود وشاي بوير.

وينبغي أن نهتم بستة عناصر أخرى أثناء عرض فنون الشاي، ألا وهي: اختيار الشاي، اختيار الماء، إعداد أدوات الشاي، تجهيز غرفة أنيقة، كيفية الإعداد والمذاق. ومعايير اختيار الشاي الجيد تتمثل في الشكل الخارجي لورق الشاي، فيجب أن يكون لون وحجم وطول أوراق الشاي كلها واحدة. وأشار لو يو في كتابه (كلاسيكيات الشاي): «يجب أن نستخدم مياه الجبال، والأنهار، والآبار» ويوضح هذا أن استخدام أنواع مختلفة من الماء يؤثر على مذاق الشاي. ويتوقف إعداد أدوات الشاي على المناسبة، وعدد الناس، ونوع الشاي المستخدم. وحسب المناسبات المختلفة يتم اختيار الغرف سواء كانت كلاسيكية أو حضارية. ويعتبر إعداد الشاي هو أهم خطوة في العملية بأكملها. وأثناء تذوق الشاي عادة ما نشاهد لونه ونشم رائحته أولا، ومن ثم نقوم بتذوقه.

(٢)خطوات عرض الشاي

هناك أنواع كثيرة من الشاي الصيني، ويختلف اختيار طاولة الشاي و الأدوات والماء وطريقةالإعداد باختلاف نوع الشاي المستخدم. للشاي الأحمر الصيني تاريخ طويل، وتتعدد طرق إعداده، فهناك طريقة الإعداد في الكوب الزجاجي، طريقة الإعداد في الكوب الفخاري، طريقة الإعداد في الوعاء المغطي، ومؤخرا طريقة مزجه بالحليب، واستخدام الإبريق الغربي.

عادة ما تُعرض فنون الشاي في فصول تعليم اللغة الصينية، لذلك يتم اختيار الطريقة الأسهل في الإعداد أثناء المحاضرة. فيمكن أن نستغني عن بعض الخطوات التقليدية مثل استخدام البخور، واختيار أساليب بسيطة مثل نقع أوراق الشاي جافة أثناء العرض. ومن الأفضل أن نستخدم الإبريق ذو التحكم الذاتي في درجة الحرارة، وأن نرتدي الملابس الصينية التقليدية مع تشغيل الموسيقى المناسبة لنضفي جوا ملائما للعرض.

وباتخاذ طريقة الإعداد في الوعاء المغطى لإعداد الشاي الأحمر (جيو تشو خونامي) كمثال لتقديم عرضا فصليا: ١-إعداد الأدوات: نضع مفرشا ملائما على طاولة مناسبة، وتوضع الأدوات فوقها، ويُطالب الطلاب أن يلتزموا الهدوء وأن يتذكروا أماكن وضع أدوات الشاي. ٢-تسخين الأدوات: يستخدم الماء المغلي في غسل الأكواب والإبريق وتسخينهم. ٣-الاستمتاع بالشاي: إخراج أوراق الشاي من داخل العلبة ووضعها في طبق المشاهدة وعرضه على الطلاب. ٤-إلقاء الشاي: نقل أوراق الشاي من طبق المشاهدة إلى الوعاء المغطى. ٥-غسل الشاي: لا يفضل شرب الماء الذي يُستخدم في نقع الشاي للمرة الأولى، فنقوم بإلقاء هذا الماء. ٦-إعداد الشاي: يتم شرب الماء الذي يُستخدم في المرة الثانية، ويمكن أن نقوم بنقعه لمرة ثالثة ثم نمزج بين ماء المرة الثانية والثالثة. ويُطالب الطلاب بملاحظة اللون والطعم. ٧-توزيع الشاي: يتم صب الشاي من الإبريق في الأكواب. ٨- إهداء الشاي: تختلف آداب إهداء الشاي باختلاف المناسبة المقدمة فيه، فداخل المحاضرة يمكننا أن نستخدم الطريقة الأسهل وهي بسط اليد. ٩-تذوق الشاي: يتم شرح آداب شرب الشاي وطرق مسك الأكواب للطلبة.

(٣)التطبيق العملي في الفصول

بعد عملية الشرح والعرض، يمكن تكليف الطلاب بالعرض بأنفسهم، وإذا أخطأوا يقوم المعلم بمناقشة الخطأ معهم. بالرغم من أن منشأ الشاي هو الصين، ولكن حدثت الكثير من التغيرات أثناء عملية نشر هذه الثقافة. فالغرب يستخدمون أكياس الشاي سهلة الاستعمال عند تحضير شاي الصباح والعصر. ويقومون بإضافة السكر والحليب، فحدث تغيرا في نكهة الشاي. ولكن الشاي الصيني التقليدي يتميز بمذاقه المر في البداية، والحلو بعد استرجاع مذاقه.

ينعكس الاختلاف الثقافي على طريقة شرب الشاي أيضا، فبأخذ الطلاب المصريين كمثال، وجدنا أن أكثر من نصف الطلبة لم تستطع التكيف على مذاق الشاي غير المحلى، ومع ذلك بعد العرض الحيوي تمكنّا من جذب انتباه الطلبة وإثارة شغفهم نحو طرق شرب الشاي الصيني وثقافته.

Score:

Favorite

本网发布的所有文章、图片,如涉及侵权,该侵权行为导致的一切法律不利后果由文章、图片提供者(作者)本人承担,与国家汉办《孔子学院》院刊编辑部、网络孔子学院无关。

Share:

Similar Articles: more

تعليم اللغة الصينية على الطريق

Young Man from Burundi Dreams to be a Chinese Teaching Expert

My Whole World: Assis Campus

From “Chinese Tradition” to “Chinese Lifestyle”